كلمة توجيهية للمعتكفين 

( القسم : مسائل الاعتكاف )

السؤال : نطلب منكم التكرم بكلمة  توجيهية للمؤمنين حول الاعتكاف ودوره في تربية
الفرد وأثره الإيجابي على المجتمع ؟

الجواب :


بسم الله الرحمن الرحيم
بعد حمد الله تعالى والثناء عليه بما هو أهله نصلي على خاتم رسله أشرف ذرية عبد مناف الأمجد الأحمد السمي بمحمد المصطفى وآله الغرر النجباء الأمناء الأدلاء على سعادة الدارين والنجاة من الغواية والشقاء .
نتوجه بهذه الكلمات التي هي بمثابة التذكرة والذكرى للمؤمنين المحتبسين للعبادة في محفل الأنس بالملكوت الأعلى المشتغلين بالتهجد والتبتل والدعاء والمنقطعين للطاعة في ضيافة الرحمن الجالسين على موائد الغفران ينتظرون كرم ولطف الكريم المنان الواحد الديان .
الى الزاهدين في الدنيا المنقطعين عن ملذاتها
إلى قاصدي العروج في مناجات حضرة القدس والسمو من عالم الناسوت الى سبحات الملكوت
اعلموا أخوتنا في الله تعالى وأحبتنا في الحق أن الاعتكاف تطهيرمن أدران الدنيا ونزاهة من شوائبها ولهذا قال تعالى : (وطهّر بيتي للطائفين والعاكفين )( البقرة 125 ) والأمر بتطهير المكان يساوق الانقطاع من قبل المكين فيه لطهارة نفسه فعليك أيها المعتكف المنقطع الى الله تعالى تبتغي مرضاته العكوف على اصلاح سرك فيما بينك وبين ربك الذي لا يعلمه أحد سواه
وعليك بإصلاح سريرتك فيما تضمره من أمور ليس لك فيها نفع ولا لغيرك فيها صلاح وعليك بمعاهدة ربك على اصلاح سيرتك بين الناس بما فيه رضاه وتقويم سلوكك على نهج الصراط المستقيم
وعليك أن تشد العزم على أن لا يكون حظك من اعتكافك غير الجوع والعطش والإرهاق والتعب وبعد الشقة عن الأهل والمشقة.
عليك أن تترك التشاغل في أمور الدنيا وما يشدك اليها من المنافع الدنيوية الزائلة والإنقطاع الى المنافع الدائمة الأزلية بكلك لتحظى بخيرآخرتها ونعيم خاتمتها
عليك بمحاسبة نفسك فيما بينك وبين ربك وتوبيخها وتأنيبها على ما ارتكبته من تقصير وقصور في طاعة ربّك والحرمان من مراتبها العالية ودرجاتها الرفيعة ومقاماتها الحقّة
عليك بإبرام العهد مع الله تعالى على إمتثال أوامره واجتناب معاصيه وما فيه سخطه .
عليك بإصلاح سلوكياتك مع أبناء مجتمعك ابتداءاً بالمعتكفين معك أثناء فترة الإعتكاف وانتهاءا بجميع من تصادفهم وتصادقهم في مجتمعك ومن تحتك بهم خارج مجتمعك من خلال تنمية الحس الإجتماعي وارهاف المشاعر الإنسانية .
عليك بترويض نفسك على فعل الخير والإحسان الى الآخرين حتى من ظلمك وأساء اليك والبر بأبناء مجتمعك وإخوانك في الدين ما استطعت .
عليك بتطهير نفسك وتزكيتها مما يحجبها عن بلوغ الكمالات المعنوية والروحية .
عليك أيها المعتكف المؤمن بتكميل ملكاتك الفاضلة وتغليب سلطتها على ارادتك وتوجهاتك في الحياة نحو غد أفضل وحياة سعيدة ومحبة للآخرين .
عليك أن تتصور نفسك وأنت في المسجد في امتحان في الحضرة الإلهية الأحدية للكشف عن مدى مبلغ امتثالك للتكاليف والطاعة والإنقياد للأوامر والنواهي الإلهية فليكن سعيك أن لا ترسب ولا تخرج منه خائباً فاشلاً ولا يكون غيرك ممن معك في المسجد من المعتكفين أوفر حظاً وأسبق منك الى الدرجات الرفيعة والمراتب العالية والفور برضى الله عزوجل وكرمه .
عليك أن تجاهد وتثابر من أجل الخروج من المسجد بعد انتهاء الإعتكاف مرفوع الرأس ثلج الصدر مسرور الخاطر فرح الفؤاد بنفس طاهرة وروح زكية وارتباط وثيق بالله تعالى وصلة متجددة مع إخوانك المؤمنين في الحياة .
نعم عليك أن تحقق كل ذلك لأن الإعتكاف ليس سجناً احتبست فيه وهربت بالإنقطاع فيه عن مسؤولياتك تجاه نفسك وتجاه خالقك وتجاه كافة الخلق بل عليك أن تعلم أن :
الإعتكاف هو فرصة لمراجعة النفس ومحاسبتها على ما فرطت في ماضيها
أن الإعتكاف ساحل النجاة من الغرق في بحرالأنانية وحب الذات والتنكر من مصالح الآخرين .
أن الإعتكاف رجوع الى الفطرة وللإنطلاق في الحياة بصفاء نفس وطيب قلب ومحبة لعامة المؤمنين
أن الإعتكاف فرار من أسر الماديات ورجوع للتمسك بالقيم المعنوية والروحية
أن الإعتكاف الإستمداد من عالم الغيب في كل شؤون الحياة .
أن الإعتكاف أمن وأمان من السقوط في هاوية الضياع والتيه والخسران .
أن الإعتكاف سباق من أجل الإرتباط بالله تعالى
فالكل يتسابق من صميم قلبه وأعماق فكره بلا واسطة وبلا حواجز لبث الهموم والغموم والخضوع والخشوع والتضرع واظهار المسكنة والإستكانة وصور ومراتب العبودية .
أن الإعتكاف سنة الصالحين في الماضين واللاحقين وأنه كما شرع في ضمن مجموع العبادات المؤكدة في هذه الشريعة، كذلك كان مقامه في الشرائع السابقة .
أن الإعتكاف استشعار لهموم الآخرين ومشاركة من أجل الإسهام في تخفيفها
أن الاعتكاف تلاحم مع تطلعات افراد المجتمع وتفاعل من أجل الإسهام في قضاياهم الكبرى
أن الاعتكاف وحدة هدف ودعوة توحيد لأبناء المجتمع فهو انطلاقة في الحياة من خلال القواسم الإيمانية المشتركة .
أن الاعتكاف وقفة للمصير المشترك والمسؤولية المشتركة تجاه المجتمع بكل عناصره وثوابته ومتغيراته.
أن الإعتكاف فرصة للعيش في أجواء مثالية للتعارف والتواصل طيلة فترته الزمنية (الزمكانية )
أن الاعتكاف موقف عابر لمواقف متجددة.
أن الاعتكاف تنمية معارف واستزادة ثقافة من خلال التحاور المفيد والسؤال من ذوي الإختصاص إذا كانوا معك
أن الإعتكاف فرصة للتفكير الجاد والتأمل في الحياة والتطلع نحو غد أفضل
أن الإعتكاف انقطاع عن الحياة من أجل حياة أفضل بعيداً عن شوائب الآثام والمعاصي والذنوب
أن الإعتكاف فرصة للتخطيط المدروس من خلال الإعتبار وأخذ العظة من دروس الماضي وتصحيح الخطى نحو المستقبل بنظرة ثاقبة ورؤية واضحة
أن الإعتكاف يدعوك للجمع بين توظيف نعيم الله الزائل في الدنيا من أجل الإستزادة من نعيم الآخرة الدائم ( وابتغ فيما اتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك )
أن الاعتكاف تربية واعداد نحو انطلاقة متوثبة وطموح جاد

أن الإعتكاف عين الحياة في صحراء الغفلة عن النفس والخالق والموت والقيم المعنوية
أن الإعتكاف يروض على التواضع والبعد عن الإستعلاء والتكبروالغرور والخيلاء .
أن الإعتكاف تذكير بالمحشر واجتماع طبقات الخلق على اختلاف درجاتها أمام عدل الحق في موطن واحد وأنه لا ملجأ ولا منجا للإنسان من الله تعالى ولن ينفعه في ميزان العدل الإلهي إلا من أتى الله بقلب سليم وعمل حميد وما تقرب به باخلاصه وانقطاع في مرضاة الله تعالى
أن الإعتكاف انكشاف للسرائر والحجب الباطنية وأن الله تعالى لا ينظر فيه الى صور المعتكفين وأشكالهم وإنما ينظر الى قلوبهم وما تخفي نفوسهم وأنهم في هذا المشهد يتفاضلون بطهارة بواطنهم وزكاء نفوسهم لا بأشكالهم ومحاسن صورهم .
أن الإعتكاف تذكير بيوم القيامة وانكشاف أسرار الجوارح والجوانح وما ارتكبت من آثام وجرائرعلى رؤوس الأشهاد فعلى المعتكف أن يعد العدة لتلك اللحظة لكي لا يظهر من أمره إلا النية الحسنة والعمل الصالح الزكي والفعل المرضي
أن الاعتكاف ابتعاد عن زحام رتابة الحياة ومشاغلها للتفرغ لعبادة الله بحضور فكر وانقطاع خالص .
أن الاعتكاف انقطاع عن زخارف الحياة برغبة وشوق بمحض الإختيار بلا إجبار أو إلجاء أو اكراه
أن الاعتكاف تجديد الرغبة في الحياة بعد الإنقطاع عنها
فرصة للخلوة عن مشاغل الحياة وارتباطاتها للمثول في ساحة العبودي للخالق والإرتباط بروحه ووجدانه
أن الاعتكاف استحكام لحضور الرقابة الإلهية على النفس و السريرة والخلجات وأعمال الجوارح للإبتعاد عن كل مايوجب سخط الله تبارك وتعالى بالعمل بالواجبات التي أمر بها وترك المحرمات التي نهى عنها
والسير في طريق الصراط المستقيم من أجل إحراز سعادة الدنيا والآخرة .
أن الإعتكاف اعداد النفس للجهاد الأكبر مع مغريات الحياة وزخارفها الزائلة ولذائذها الفانية ومتعها المؤقتة واسترخاص الغالي والنفيس في سبيل الله تعالى .
أن الاعتكاف ترسيخ للمثل العليا في النفس وتكميل الملكات الفاضلة
أن الإعتكاف مشاركة مؤقتة في المكان ( المسجد ) من أجل بناء الدافع نحو المشاركة الدائمة في كل مجالات الحياة ومع جميع الفئات من أجل خلق مجتمع متماسك مترابط متحد قوي .
أن الإعتكاف مشاركة في الهموم والآلام من أجل استكشاف فرص التكافل والتضامن من أجل إسعاف الفقير والمسكين ونجدة المحتاج والمستغيث وكفاية المستنجد
نعم عليك أيها المؤمن المخلص أن تحتسب الثواني والدقائق واللحظات تلو الأخرى لإغتنام كل فرصة تسنح لك فيما بينك وبين ربّك وكل فرصة تتهيأ لك لإقتناص المعاني النبيلة والمقاصد الجليلة التي أشرنا اليها فيما تقدم فلا تدعها تفوتك ولا تتجاوزك إلى غيرتك .
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولهم نعيم الجنة الذي أزلف للفائزين وطوبى لهم وحسن مآب .
وفي الختام يلتمس منكم محرر هذه السطور أن لا تنسونه من صالح الدعاء والمسألة في مضان الإجابة ولكم خالص التقدير والمنّة والحمد لله أولاً وأخراً والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
حرره الأقل الداني
محسن بن حسين آل عصفور البحراني
في العاشر من شهر ربيع الثاني سنة 1426 هـ



طباعة   ||   أخبر صديقك عن الإستفتاء   ||   القرّاء : 5625  

ركن مسائل التقليد

 

ركن مسائل العقائد

 

ركن الاستفتاءات الفقهية

 

ركن مسائل الأخلاق والسلوك

 

ركن الاستخارة وتفسير الأحلام

 

ركن مسائل شؤون الحوزة العلمية

 

ركن مسائل الثقافة و الفكر

 

ركن المسائل الطبية الفقهية

 

ركن مسائل العلوم والتاريخ

 

ركن مسائل الحكومة والدولة في الإسلام

 

ركن مسائل التفسير

 

ركن المسائل السياسية

 

ركن مسائل علوم القرآن

 

ركن مسائل علوم الحديث

 

ركن مسائل الفلك والاسلام

 

ركن مسائل ليلة القدر

 

ركن المدرسة الأخبارية

 

جديد الإستفتاءات :



 كيفية تحقق الجنابة للمرأة

 زيارة الائمة عن بعد

 تبادل المشاعر بين الأقرباء والأصدقاء

 الغسل الترتيبي في بركة يقع فيها ماء الغسل

 الاستحمام قبل غسل الحيض

 تفسير الشيخ محمد بن الحسن الحر العاملي

 تكليف المرأة بعد الولادة

 شرب حلب ثدي الزوجة عند المداعبة

 زواج رجل بامرأة بدون علم أهله

 استثمار اموال الشعائر في اكتتابات

 

إستفتاءات منوعة :



 الجنابة بعد الفجر واتمام الصوم

 هل يلزم لس الحجاب اثناء قراءة القرآن

 تخميس المكافأة الجامعية

 هل اقرار القانون يعني تطبيق الدستور في هذا الشق التشريعي

 استعمال الزنجبيل للعلاج الموضعي

 حكم التطبير وتاريخه ومشروعيته

 على من الاعتذار عن الاساءة لشخص النبي ص

 تخميس اللباس الذي لم يلبس

 لو فسد اعتكاف المعتكلف

 هل الأخباريون يرفضون السفر بوسائل الطيران الحديثة للحج

 

أرشيف الإستفتاءات

 

أرسل إستفتاء

 

إحصاءات :

 • عدد الأقسام الرئيسية : 17

 • عدد الأقسام الفرعية : 92

 • عدد الإستفتاءات : 1465

 • تصفحات الإستفتاءات : 10994340

 • التاريخ : 19/11/2019 - 06:02